الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

صمت


فى البدء كانت وأوأة ، و ساعتها كانت قلة الحيلة راكبة و مدلدلة تمن رجول أخطبوط ..واحد العجز ، اتنين الخوف، تلاتة عتمة ، أربعة الصمم _بابكى و ماعرفش إنى بابكى ومش سامع بكايه_ ، ليه سمعته هى ؟؟ أنتِ أقربللى منى ، أنتِ الملاك اللى سامع بكايه البشاير و أنا الإله اللى كان ساكن فى الحنايا جوه منك .. خمسة عشقك مريض سيبى الإله يحكم فى خلقه .. خلقه حياتك صحيح ، لكن كمان خلقه حياته ، ستة لكن ، لكن و عذاب الضمير إخوات تواءم ، وأوأتهم الأولى واحد صحيح ، سبعة دايرة اتولدت لما وسوس الخناس للنقطة جريت ، كل شوية تبص وراها ، و كل شوية وراها يبعد و كل شوية توصل و لسه .. لسه هاتوصل ، و من ورا العقل كانت النقطة كملت المدار .. دايرة ناصعة الوضوح .. تمت الدايرة ،تمت التوهة ، وحقَّ علينا الجحيم ، الذكرى الخوانة إبليس اللى انطرد سيظل يحرم النقطة نعيم إجابة هذا السؤال " أين كانت بداية الرحلة ؟"،رجل الاخطبوط التامنة أنت أنا فى الحالة باختصار أى حد فى الزحمة ، و الخلاصة تمانية نقطة و فى نقطة تنهى و فى نقطة تبدأ.
الأولة أنا فى المراية .. مات الكلام ..
التانية أنا فى العيون العسلية ، كما ينبغى لازم أكون ، قلن أنبئنا عم انبغى ؟؟ قلت تدور الدوائر على من بغى ..
قلن .. ذرب اللسان بلا جوهر.. أهكذا ينبغى أن تكون ؟؟ صمت ..   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق